1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.
  2. تم فتح قسم معرض الوسائط للاعضاء، بحيث يكون هناك بالامكان تحميل الصور و الفيديوهات المصورة من اجهزة ios، تستطيعوا الاستفادة منها عن طريق الرابط التالي: المعرض.

تقرير كل ما تريد معرفته عن "Force Touch" قوة اللمس في التراك باد الجديد

الموضوع في 'الأخبار والنقاشات' بواسطة M2, بتاريخ ‏16-03-2015.

  1. [​IMG]
    في مؤتمر "Spring Forward" أعلنت شركة أبل الجهاز الجديد ماك بوك و الجهاز المحدث ماك بوك برو 13 بوصة مع إعادة تصميم التراك باد بالكامل وسُميت بـ "قوة اللمس تراك باد" "Force Touch trackpad".

    مثل على ساعة أبل ، قوة اللمس Force Touch يسمح للجهاز بالتمييز بين الضغطه الخفيفة والضغطه العميقه، وفتح طرق جديدة للتفاعل. على سبيل المثال، في حين أن الضغطه الخفيفة يمكن أن تكون نقرة بسيطة، والضغطه العميقه أثناء التصفح في سفاري يمكن إحضار ويكيبيديا في نافذة جديده.

    Force Touch trackpad على الماك بوك الجديد و الماك بوك برو المحدثة تحقق ذلك من خلال التجديد الكلي لطريقة عمل التراك باد.
    أبل تخلت عن هيكل "diving board" الموجود في الترتك باد القديم و ابدلته بتصميم جديد مع أربعة أجهزة استشعار،
    اسمها استشعار القوة Force Sensors.

    استشعار القوة Force Sensors تسمح للمستخدم بالضغط في أي مكان على التراك باد. "diving board" في تصميم التراك باد القديمه من الصعب الضغط نحو الجزء العلوي من التراك باد، مما اضطر للمستخدمين تحريك أصابعهم نحو الجزء السفلي من التراك باد للضغط.
    [​IMG]
    استشعار القوة Force Sensors مرتبطه الى جانب Taptic Engine، التي هي موجده أيضا في ساعة أبل المقبلة. Taptic Engine يستشعر عندما يضغط المستخدم على التراك باد فيثير ردة فعل للمستخدم ليعرف أن عملهه كان ناجحا. كما لاحظها من قبل Matthew Panzarino من موقع TechCrunch، وذلك لأن التراك باد نفسه لا يتحرك. بينما قوة اللمس تراك باد تبدو وكأنه تم الضغط وتشعر انك تضغط، فإنه في الواقع لا يوجد نقر.
    هناك مجموعة من المحركات تهتز تحت اللوحه توفر "قوة ردة الفعل ". هذه الردود تخدع إصبعك إلى الاعتقاد بأن كنت قد ضغطت باستمرار على الزر ، الطريقة التي تعمل التراك باد الحالي. ردود الفعل هذه تعتمد على ظاهرة تسمى حقول القوة الجانبية (LFFs)، الذي يمكن أن تسبب للبشر لتجربة الاهتزازات كما الشعور باللمس. وهذا يمكن أن تعطيك المظهر من السطح "النقر" أو حتى العمق. ميزة قوة اللمس من التراك باد الجديد يسمح لك الضغط العميق، مما يتيح لك مستويات إضافية من الاستفادة من ردود الفعل. ويتم هذا التأثير بدون أن تشعر أنك فعلا كنت تضغط بعمق إلى التراك باد التي ما زالت لا تتحرك على الإطلاق. انها جيدة و غريبه.

    [​IMG]
    بينما كان "قوة اللمس تراك باد" "Force Touch trackpad" الحدث الرئيسي المقدم من أبل في ماك بوك الجديد والجهاز المحدث ماك بوك برو 13 بوصة، هو في الواقع أول ماك تم شحنه مع هذه ميزة. موقع iFixit قام بالفعل بتفكيك التراك باد من ماك بوك برو الجديد للحصول على نظرة فاحصة على طريقة عمل "قوة اللمس تراك باد" بعد إزالة بطارية الجهاز.

    بعد التفكيك اكتشفوا مغنطيسات كهربائية التي تشكل Taptic Engine، مع أربعة مغناطيس منفصلة على الأرجح يعملون معا في توليفات مختلفة لتوليد أنواع مختلفة من ردود الفعل الذبذبات.
    بينما كانوا iFixit يبحثون عن المزيد من التراك باد، اكتشفوا على ما يبدو أجهزة قياس الضغط على دعامات معدنية، مما يسمح التراك باد لاستشعار مقدار القوة التي يجري تطبيقها على سطح التراك باد.
    [​IMG]



    بينما تقرير iFixit داخل "قوة اللمس تراك باد" يعطينا نظره كيفية عمله ، البرامج أيضا تلعب دورا هاما في تجربة المستخدم بشكل عام، مع قوة الضغط الجديدة "الضغط العميق" قادرة على ميزة مستويات متعددة من "النقرات" تؤدي وظائف مختلفة في تطبيقات مختلفة. مثلا في برنامج كويك تايم يمكن للمستخدمين بـ"الضغط العميق" للوصول إلى حوالي 10 مستويات إضافية في تسريع الفيديو. ويقول تقرير من The Verge خلال تجريب ماك بوك الجديد أن به بعض التعقيد حيث يمكن أن يكون من الصعب التعود عليه وقد يحتاج بعض المستخدمين بعضا من الوقت لمعرفه حساسية قوة اللمس ولإيجاد الراحة بالنسبة لهم.



    تقرير من Gizmodo من جهة أخرى أنه "أحب" الميزة الجديدة، وأنه يشعر انه من السهل الحصول على العمل المنجز بسبب الطريقة التي تجعل
    استخدام OS X بالشكل الذكي بميزة المدخلات الجديدة. وافقه في الرأي موقع Engadget، قائلا قوة اللمس تشعر "مدروسة للغاية" و "متحكمه"، وأنه لا يمكن أن نرى العديد من المستخدمين يضغطوا "الضغط العميق" عندما يريدون "الضغط العادي"، والعكس.

     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...